المواقع الأثرية في مدينة قوريني (شحات) بين التدمير والتدبير

يعرض الدكتور أحمد حسين الحاسي، أستاذ الآثار في كلية الآداب بجامعة عمر المختار، لواحد من أهم معالم مدينة شحات (قوريني القديمة) منبهاً إلى خطورة ما يتعرض له الموقع من أعمال اعتداء جائرة سببها بيع ملاك الأرض للموقع. فما السبيل إلى التوفيق بين حقوق الملاك في التصرف بأملاكهم وبين المحافظة على تراث ليبيا الإنساني القديم؟

سلسلة التدمير- 1 – المدخل الجنوبي الشرقي للمدينة / الدرب

الخلفية التاريخية للموقع

يمثل هذا الموقع المدخل الجنوبي الشرقي لمدينة كيريني القديمة، ويعود أقدم أثر في هذا الموقع إلى بداية القرن السادس ق.م، ويتمثل في الطريق والمقابر الإغريقية العائدين لهذه الحقبة الملكية في المدينة
athar1

ثم تأتي الكثير من المقابر الهللينستية والرومانية، ناهيك عن الكثير من المزارع المفتوحة والمحصنة. ولعل أهم أثر في الموقع هو مسار قناة المياه التي تنقل المياه من مدينة كيريني إلى مدينة كيريني والتي تعود للقرن الثاني الميلادي
athar2

athar3
الوصف العام للموقع

تنتشر في هذه المنطقة –موضع الاعتداء-  الآلاف من المقابر الفردية والجماعية والمقابر الدائرية العائدة للقرن السادس ق.م ونزولاً حتى العصر البيزنطي عند منتصف القرن السابع الميلادي ، وكذلك قنوات المياه والمزارع والمحاجر ومعاصر الزيتون والعنب وكل هذه المخلفات الأثرية موزعة على جانبي الطريق لمسافة خمسة كيلومترات فيما بين مدينة كيريني ومستوطنة أوريتينا أو ماربينا (الصفصاف) وعلى امتداد هذه الخمسة كيلومترات تنتشر أروع وأجمل آثار كيريني الإغريقية والهللينستية والرومانية والبيزنطية، ولعل مسار الطريق الذي يظهر في هذه المسافة يعتبر من أطول مسارات الطرق القديمة الباقية في ليبيا بل وفي العالم

athar4

الصورة الجوية لمسار الطريق الإغريقية وقناة المياه الرومانية مابين الصفصاف وشحات

الخطر والتهديدات

باختصار شديد كان هذا الموقع يقع ضمن حدود إحدى المزارع، والتي انحلت وفق اتفاق عرفي بين ملاك الأرض فيها وبعد أن استعاد الناس أراضيهم قاموا بإدخال المعدات الثقيلة والجرافات وقام بشق الطرق واستحداث مخطط لقطع أراضي سكنية وبيعها للمواطنين وتجار. وليت الأمر توقف عند هذا الحد بل إن الأمر سار إلى طمس كل المعالم الأثرية لتنزع عنه صفة الموقع الأثري وذلك بهدم واقتلاع المقابر والمباني من أساسها وسحل وتكسير المداميك الحجرية نهائياَ
خطوات الحل القابل للتطبيق والذي لا يضر أي من الطرفين، ملاك الأراضيمن جهة والموقع الأثري ومدينة شحات والتراث العالمي بشكل عام من جهة ثانية
أولاً: – استدعاء أصحاب وسائقي المعدات الثقيلة العاملة في الموقع ووقفهم عن العمل وتوجيه التحذيرات لهم قانونياً عن طريق جهات الاختصاص
ثانياً: – التحاور مع ملاك الأراضي ليوقفوا أعمال الهدم والتجريف والبيع، ليتيحوا للمهتمين بمصلحة المنطقة السعي للحصول على تعويض من الدولة لصالح ملاك الأراضي ويتم الاتفاق على مهلة زمنية محددة للحصول على التعويض
ثالثاً: – تشكيل لجنة للمطالبة بهذا التعويض والذي لن يكلف الدولة شيئاً ذا قيمه مقارنةً بالأموال المصروفة في أمور أخرى
رابعاً: – ضرورة أن تقوم مراقبة آثار شحات بأعمال المسح والتوثيق وحفريات إنقاذ في هذا الموقع بحماية أجهزة الأمن
خامساً: – الدعوة إلى أن يقوم وجهاء القبائل بدورهم التوجيهي والرادع لفكرة الاعتداء على المواقع الأثرية وأملاك الدولة والتي أصبح الاعتداء عليها شرف يتسابق إليه أبناء منطقة شحات

athar5athar6athar7
في الواقع أننا نتحدث عن موقع يمثل ¼ من آثار مدينة قوريني بدون مبالغة وهذا يكون واضحاً لمن يعرف أطلال هذا الموقع معرفة جيدة. إننا هنا لا نصادر حق ملاك الأراضي في بيع أملاكهم ولكننا ندعوهم إلى أن يبيعوا هذه الأراضي للدولة لكي تقوم بحمايتها وحفظها للأجيال القادمة، هذا ومن الله نستمد العون ونسأله القبول

والسلام عليكم ورحمة الله و بركاته

د. أحمد حسين الحاسى أستاذ بقسم الآثار كلية الآداب بجامعة عمر المختار

آثار قورينا في خطر!

SiteDestruction4 SiteDestruction3 SiteDestruction2 SiteDestruction1

الصور لأقدم المواقع الأثرية التي تعود للقرن السادس ق.م ، و المتمثلة في الطريق الإغريقية التي تمثل المدخل الجنوبي الشرقي لمدينة قوريني و التي تربط قوريني بمستوطنة امقارنس و الصفصاف و لملوده و غيرها الكثير ، و لعل أهم معالم هذا الموقع هي قناة المياه التي تنقل المياه من صهريج ( قنا ) الصفصاف إلى صهاريج مدينة قوريني ، ثم هناك المئات من المقابر الفردية و المقابر الجماعية و أقدمها المقابر الدائرية الصغيرة Tholos و الكبيرة Tumulus التي تعود للقرن السادس ق.م ، و بكل أسف فإن هذا الموقع الواقع في مزرعة المرحوم حميد بوسالم سابقاً تعرض للجرف و فتح مسارات الطرق و تقسيم الأرض و بيعها من قبل مالكها الذي أستعاد أرضه بعد ثورة فبراير ، و لا يستطيع أحد ردعه عن تقسيمها و بيعها ، و رغم ما أبدها مالك الأرض من حرص على الأثار عندما تحدثت إليه ، إلا أن ذلك لن يحمي الأثار فالذي يشتري قطعة أرض هناك لن يشتريها ليتفرج على المقابر أو يحتفظ بالطريق ، فهل من حل لهذه القضية يا مجلس شحات ، أو مؤسسات المجتمع المدني ، أوقفوا هذا العبث و لنبحث لمالك هذه الأرض عن تعويض في أروقة الدولة الليبية ، فليست كل أراضي شحات بها هذا الغنى و الثراء بالمخلفات الأثرية .
و من الأخير ، هذا الموقع كنز بكل ما تحمله الكلمة من معنى
عن الدكتور أحمد حسين الحاسي

إجابتي على استفتاء حول المشاركة السياسية للمرأة الليبية

انضمام النساء للأحزاب أتى جبريا وبناء على قانون الأحزاب الذي استوجب وجود النساء في القوائم الحزبية بنظام تبادلي مرأة ورجل أما التمثيل السياسي للمرأة داخل الحزب نفسه أو عضوا في البرلمان فهو شكلي أكثر مماهو فعلي للأسف
مسألة الكوتا تتماشى مع طبيعة المجتمع الليبي الذي يعتبر فيه الرجل منحه صوته للمرأة خروجا عن العادات والتقاليد وخير دليل فوز امرأة واحدة بنظام الفرد وباقي عضوات البرلمان أتين عن طريق الأحزاب
نسبة التواجد لابأس بها أما فاعلية التواجد فتكاد تنعدم
من ينبغي الإجابة عليها بالأسماء وأنا لا أود ذكر أسماء أو تود الإشارة بإصبع الاتهام إلى حزب بعينه هذا ما لا أستطيع الإجابة عنه
الذي يقف عائقا في طريق المرأة عادة قيود اجتماعية
وبيئية
ونظرة دونية للمرأة متوارثة
وأحيانا تكون نظرة من زاوية ضيقة وفهم محدد للدين
الاختلاف البيولوجي يشكل العائق الأساسي ويأتي مغلفا بالعادات الاجتماعية حينا
وبالدين حينا
إجابتي على استفتاء قدم ليليبية حرة

تاريخ وأرض للبيع في ليبيا

Image

20130426_103322التاريخ والأرض للبيع
في ليبيا
التاريخ في ليبيا مقر سكني وتجاري أو صيدلية بيطرية أو للبيع !
التقطت هذه الصور بتاريخ 26 ـ 4 ـ 2013 بمنطقة ” العويلية ” الواقعة غرب الجبل الأخضر، حيث هنا وعلى أرض الوطن تاريخ يباع علنا وفي وضح النهار؛ ففي الصورة الأولى التي يغطيها الإسمنت كان يقبع قصرا أثريا يبلغ عمره مائة عام مذ حقبة الطليان ، وفي الصورة التالية مبنى تاريخي أيضا مكتوب عليه بالخط العريض للبيع ، وبعد مسافة لاتبلغ أمتارا التقطت الصورة الثالثة حيث يستغل المكان التاريخي صيدلية بيطرية ! ثم الصورة الرابعة وهي في منطقة” الباكور” بعد “العويلية “غربا حيث يتحول المعلم الحضاري إلى سكن لعائلات .
يحدث هذا على مرأى ومسمع من الجميع ولا أحد يبالي ،هذه المعالم الحضارية موجودة على الطريق الممتد من البيضاء شرقا إلى بنغازي غربا فهي ليست خافية عن أعين المسؤولين الذين يمرون  عليها غدوا ورواحا  مصبحين وبالليل ولايكترثون  لما يحصل وكأن الأمر لايعنيهم .

%

شعور كل مواطن ليبي مخلص

كل-مواطن-ليبي-مخلص2

شعور كل مواطن ليبي مخلص

 ( شعور كل مواطن ليبي مخلص )عبارة رددها كثير من الليبيين حينما كانت تقوم محطات (الجماهيرية ) بلقاءات تقدمها على أنها لقاءات تعبر عن نبض الشارع هذه الكثرة بعضها يرغم على قول هذه العبارة والبعض الآخر يرددها بعد أن حفظها ممن كثرة ما مرت على شاشة التلفاز أمامه فعندما يباغته المذيع بالسؤال يستغيث بهذه العبارة خوفا من أن يزل لسانه بما يثير غضب السلطة  إذ لم يعط النظام الفرصة لليبي لأن يفكر إلا في النجاة من سطوته بالتلقين أوبالترديد

 

ثمة طريقة أخرى كان يستخدمها النظام وهي طريقة الإشغال. تذكرت مرة عندما سألت طلبتي الجامعيين أن يكتبوا حول (قضية ما ).فوجئت عندما استلمت الأوراق لأقرأها، أنها تتحدث كلها عن (قضية فلسطين ). نعم، ارتبط مصطلح القضية لديهم بفلسطين.  نعم، هم لم يطلعوا على كلمة قضية ماذا تعني؟ ولم يفكروا في قضية ما تشغل بالهم ؟ فهم بعدم وعيهم ليس لديهم قضية. هل فقدوا قدرتهم   على التفكير؟ لا ليس من حقهم. فالمفكر واحد وكل من تسول له نفسه مشاركته في التفكير فهو إما في غياهب السجن أو في القبر أو طريدا في الخارج. إنهم لا يملكون إلا قاموسا ثقافيا واحداهكذا أرادهم النظام .

 

تفجرت ثورة فبراير في مفاجأة غير متوقعة للطرفين (الشعب والنظام ). انتهى النظام وظل الشعب الليبي بثقافته يستقي عباراته من الخشبة التي يخطب عليها الرئيس أو المسؤول. فوجدت الليبي بعد فبراير إذا ما بادره مذيع بالسؤال، يبتدئ حديثه بعبارة (نترحم على أرواح الشهداء ونتمنى الشفاء لجرحانا أو يختتمون كلامهم بعبارة (عاشت ليبيا حرة أبية). يكتف البعض بهذه العبارات، بينما يضيف البعض الآخر إضافة بسيطة قد لا تعني شيئا.

 

 صنم ولى وصنم يُبنى. واستبدل اللون الأخضر بعلم االاستقلال طليت الأبواب وأعمدة النور وجوانب الأرصفة وأوشحة الحجاب وأقمصة الصبيان قبعات وأدوات مدرسية وحتى نغمة الموبايل لم تنج من هذا الهوس  العاطفي   استبدل العلم بالعلم النشيد بالنشيد وظل الهوس  بالعلم والنشيد نفسه

 

 ومما أثار عجبي الشديد  بينما أنا  أتجول في مدينة ما  بعبارة على حائط مدرسي مكتوب عليها ( يعيش مصطفى عبد الجليل ) !!!إنها عبارة مستقاة من زمن تاريخي ولى واندثر فها نحن نوقظ الدكتاتوريات من سباتها ونبدع في بعثها من مراقدها

 

في مدينة ما  يكتب  على جدار بيوت حكومية أخذت غصبا عبارة (ليبيا حرة )كما كانوا في السابق يستبيحون الممتلكات بعبارة (الفاتح أبدا ) (والبيت لساكنه )

 

عبارة( كرهتونا في الثورة )تتردد على ألسنة كثير ممن االليبيين نتيجة بدهية لللإفراط في تعاطي الشيء والاستمرار بالثقافة نفسها ثقافة  تستبدل الشعائر والطقوس دونا عن التخلص منه .

 

 

 

 

ربيع عربي

ربيع عربي

أيا قرطاج السحر
في كل العيون
ويا عروس النيل
يا أمي الرؤوم
أيا عدن الحضارات
على مر السنين
ويا زهر الشآم
بين هاتيك المنابع
والعيون
أيا أنت يا أنت
يا جرح بحرين حزين
من بلدي الأرض الحنون
سنأتي أيها المارون
سيُعفر العُرب الجبين
في ترابك فلسطين
وسنفتش بيتا بيتا
عن تراب تاشفين
سنقهقر التاريخ
حتى هاتيك السنين
حتى هاتيك السنين

أنا في بلاد العجائب

ألهمتني تلك الحكاية حكاية الأطفال التي طالما تعلقنا بها في صغرنا حكاية (أليس في بلاد العجائب )هذا العنوان.

(أليس )تلك الطفلة التي ما إن تقرأ قصة ما فتمضي في تشوقها واشتياقها لما في داخلها حتى تنام عليها فتقتحم أحداثها دونما تشعر وتصبح إحدى شخصياتها فتلهو بما فيها من أشجار وزهور وتغاريد طيور تصادق الوحوش تنام في عرن الأسود وتعانق الأشباح وتتعايش مع الأقزام لكنها ما تلبث تستغرق في أحلامها الطفولية حتى تصحو على صوت مؤدبتها تذكرها بواجباتها التي لم تؤديها وبموعد نومها الذي قد تربكه هذه الإغفاءة وبالفوضى التي تعم أرجاء غرفتها وبواقعها الذي طالما تمنت أن تعيش خارجه ولو للحظة.

أوحت إلي حكاية الأطفال تلك بأن أفتح كتاب( ليبيا الغد )بما يحوي من آمال واعدة وخيرات سابقة إلينا بإذن الله وآفاق ليس لها نهاية وشروق لا غروب له.

أخذتني غفوة برزخية رأيت فيها جنة الله في الأرض بلادي (جنة الغرباء) أصبحت جنة الدنيا بها أتيه وأفتخر.

رأيت الشباب ينعمون بحياة مستقرة في مساكن لائقة تحفظ كرامتهم وتؤكد حقهم كمواطنين وتعزز انتماءهم لليبيا تحيي فيهم حب الوطن وتدعم في دواخلهم شعور البذل والعطاء .

رأيتهم حاملين طموحاتهم بين ضلوعهم مقتربين من أهدافهم نائلين مرادهم متى ما وصلوا إليه بدون عراقيل وبدون أن ترافقهم كومة الأوراق من حافلة إلى حافلة و من مقر إلى آخر ومن عامل يجيبهم كرها ويماطلهم كرها إلى آخر يتجاهلهم ويتوههم ظرفا وصفاقة وشبابنا جاهلين طريقهم في الذهاب إلى أين ؟وإلى من ؟

رأيت المفسدين والمخربين وقد ذهبوا أدراج الرياح بعد أن ضاقت عليهم البلاد بما رحبت فلم يجدوا موطىء قدم بين شباب شغلهم الانغماس في عملهم!وترقياتهم!ومكافآتهم! وبين دولة شنت عليهم الحرب من كل جانب وضيقت عليهم سبلهم .

رأيت الأطفال في رياض معدة تنمي مواهبهم وتعزز ثقتهم بأنفسهم وتجعل من وجودهم قيمة وتجعل لما يقومون به أهمية ومعنى فينشؤؤن شبابا واعين لما يقومون به مدركين لأهمية وجودهم وتصرفاتهم ..

رأيت الأمهات تصطحب أطفالها إلى حدائق عامة منتشرة في الأرجاء تحيط بالبلدة من كل جانب تزهو في أمان وسلام وقد عم الأمن والأمان في متنزهات تحد من شعور الركود والإهمال في دواخلهن وتنحل بها عقد وانعكاسات التكدسات الاجتماعية .

رأيت المعلم يؤدي عمله في حماس وهمة ونشاط وقد تغير وضعه ونفض عنه غبار السنين العجاف بعد أن صار أولى الناس بالاهتمام وصار رضاه فوق كل رضا.

رأيت الطلاب يدفعون طوعا أو كرها إلى مقاعد الدراسة تشجيعا وترغيبا وتحفيزا وقد فتحت أمامهم آفاق الغد على الصعيدين العلمي والعملي .

رأيت الطبيب يداوي مرضاه في أمان وسلام محاطا بهالة عظيمة من الحب والتقدير والإجلال وقد ملك مقدرات عمله وتمت له كل النواقص يمر بين العامة وسط أجواء محفوفة بالثقة والانشراح .

رأيت الأستاذ الجامعي وقد استرد هيبته وعاد إليه احترامه المسلوب يمارس عمله في تحضر و رقي بعيدا عن سياسات التخلف الرقابي والإداري يدخل قاعة الدراسة مجهزة بأحدث وسائل المساعدة ينعم فيها الطلاب بدفء الشتاء ونسيم الصيف وهدوء الأجواء واستتباب الأمن يتلقون الدروس بانشراح الصدر وراحة البال ويتمنون أن لا ينتهي الدرس حتى يبدأ آخر في مؤسسة تسير أمورها بعفوية في هدوء وثقة دون تعثر واضطراب

رأيت الأمور وقد أوكلت لمستحقيها واعتدل نصابها وأجودة قد اعتلاها فرسانها في مؤسسات ابتعدت عنها أيدي الرعونة والحمق وبراثن القرصنة والعصابات .

رأيت المدينة والطرقات.. رأيت الملاعب والأندية رأيت الفنانين والموهوبين ورأيت ….ورأيت مايحسن السكوت عنه

صحوت بسقطة من أعلى القمة إلى قاع الأرض… آه إنني أمشي أثناء نومي يبدو أنني حاولت أن أداعب النجوم .

أيقظتني سقطة عنيفة أتممتها بصرخة مدوية (آه يا وطني )رأيت حلما مريعا جمع حصيلة من تناقضات تغرد في الذهن لحنا مضطربا وتعزف على أوتار القلب سيمفونية القلق.

أريج خطاب -23 مارس 2010

.

عن الشهيد الصادق الشويهدي

كتبت عن الشهيد الصادق الشويهدي بتاريخ 12 10 2008 عندما شاهدت إعدامه عبر صفحات الإنترنت المحظورة في ليبيا كنت حينها في مصر

لست هدى ولا أبوك عامر
أنت الضلال أنت ظلم سافر
أنت التي قد خضبت بالدم يدا
بئس الهدى بئس الهدى
أسقيته كأس الردى
ذاك الفتي اليافع
ذاك الغلام الأدعجا
وعلى الملا
وعلى الملااااااااااااا
من كل حق جردا
وكم رحمة قد اجتدى
عبثا نزولك ياقطيرات الندى
لم يبرح الآذان بعد
رجع هاذاك الصدى
ولابراحات المدى
بئس الهدى
بئس الهدى

من ذاكرة أم شهيد

تلقت خبر استشهاد فلذة كبدها ضجت بالبكاء تألمت ثم وقعت مغشيا عليها نزل الصبر عليها جردلا من الماء استشعرته من رأسها إلى أخمص قدميها يا نار كوني بردا وسلاما هكذا حدثتني أم شهيد
سردت لي سيرة شوقها اللامتناهي وقصة عشقها منذ أن ارتقبت مولده إلى حين خروجه فقالت :
ياطفلي لكم أنا متلهفة للقائك إنها تسعة أشهر زج بها الشوق فجعلها تسع سنوات
أي قدر من الأحضان سيروي شوقا في داخلي لرؤياك ؟كيف ياترى سترسم عيناك ؟وبأي شكل سترتسم ملامحك البريئة داخل جفوني
اليوم ياطفلي
لايحول بيني وبين لقائك إلا لحظات طغى فيها إحساسي باللهفة على كل إحساس
ياطفلي
لكم أنت غاية في الروعة ؟وكم طال انتظاري لحظة لُقياك
لكم أنا شغوفة بك
اعذرني طفلي فقد يقلق راحتك طول تفقدي جسدك الصغير
إنني أعد أصابعك إصبعا إصبعا
وكأني أفتش عن شيء ما وفي حقيقة الأمر
أنا أوطد علاقتي بكل شيء فيك
أنا اليوم في أشد أيامي حزنا إنها وعكة حيية تداعب جسد طفلي الهزيل
لن أنام اليوم ولن أبحث عن الراحة
سأعد كل مابوسعي لمواجهة حامية الوطيس مع هذه الوعكة سأواجهها سأعلن الحرب ضدها
سأعد لها كل مااستطعت من إسعافات وتطبيب حتى تغرب تلك اللعينة عن وجه طفلي
ياطفلي !!لقد أخذني شغفي بك عن مرور أشهر على ولادتك إنها أسنانك تنازع تحاول أن تخرج إلى النور هل تزعجك ؟
تبا لها لم لاتتفاوض مع جسدك وتخرج بسلام
طفلي يضجر من الاستلقاء على ظهره إنه يشاكس الآن ليحقق رغبته الأولى في الحياة دون أن يهرع أحد لحمله
وبعد سنوات يبدأ أول مراحل تعليمه وبعد مدة قليلة لم تعد لديه رغبة في الذهاب إلى المدرسة صار يضجر من محيطه ومايطالعه إنه الملل يباغت روحه البريئة
طفلي يقرأ التاريخ يبحر في عالم أجداده وبطولاتهم وأمجادهم لتهبط به مخيلته إلى واقع يقول له متجهما (إقفل فمك ولاتشاغب )
كبر طفلي اليوم ولازلت أراه طفلا كبر وكبرت معه مطالبه
أنت ترهقني يابني من أين لي بكل هذا ؟
لاأدري كيف سألقي بظلال الصبر علىيه ؟وبم سألوح في سماء عالمه ومستقبله ؟
إبني متلهف للدنيا يحتاج ويحتاج يلوح في أفق طموحه الكثير ويفيض هوى نفسه بأشياء وأشياء
يتطلع ويشرئب ويتشوق ولايجد أمامه إلا واقعه يذكره بأن يقفل فمه ولايشاغب
إبني يخبيء شيئا ما في داخله لايفصح عنه ويسعى جاهدا لأن لاتقع عيني َعلى شيء منه !
إبني يطرق رأسه ساعات لاأدر فيم ولم .؟
إبني يضحك يلهو يلعب وعندمانتحاور معا إحسه غريبا عني وأدرك بعد المدى بيني وبينه
أشعر حينها أنه يخيفني كثيرا !
إبني يهب هبة واحدة يزيل أقنعته البريئة ويتخلى عن هيأته الساذجة ينفض عن نفسه سطحية المطالب
إنه يعرب عن بركان ما طال غضبه وإخماده
إنه يعترف بماكان يدور في رأسه
إنه يفسر غموضا ما كان يعتريه يوما
إنه اعتراف وتفسير بطريقة غريبة هذه المرة
إنه يصرخ بأعلى صوته أريد الحرية
يخرج إلى الشارع يهتف يصيح يتحدى يواجه يفتح صدره للرصاص
يُهدي أرض الوطن روحه الوديعة
يُقدم نفسه للوطن لأجلنا لأجل أن نعيش كما نشاء
إنه اشتاق وتمنى واشتهى الحياة التي شاء ولأنه كذلك قرر أن يهبها الآخرون